الاثنين، 25 مايو، 2009

"سوناتا لتشرين" في صالون دار العين الثقافي

"سوناتا لتشرين" في صالون دار العين الثقافي

يواصل صالون دار العين الثقافي دوره فى متابعة الأعمال الصادرة عن الدار , ففي حضور كاتب الدراما الكبير أسامة أنور عكاشة " صاحب ليالي الحلمية " ومؤلف الرواية موضوع الندوة وحضور الناقدين الدكتور صلاح فضل والدكتورة عزة هيكل ومديرة الدار الدكتورة فاطمة البودي وعدد لا بأس به من الجمهور وعدد كبير من المثقفين المصريين وبعض المثقفين العرب .

تبدأ الدكتورة فاطمة البودي بالحديث عن أمير الدراما العربية الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة وتشكره لوجوده في دار العين للنشـــــــر لمناقشــــــة روايــــــــة "سوناتا لتشرين" .
ثم يبدأ الكاتب الكبير أسامة انور عكاشة بتوجيه الشكر للحضور ويعبر عن سعادته بصدور الطبعة الثانية من رواية "سوناتا لتشرين" وأهمية الدورالذي قامت به دار العين لنشر هذه الرواية وشكر الدارو الدكتورة الفاضلة فاطمة البودي .
ثم يبدأ الدكتور صلاح فضل بحديثه عن الرواية قائلا: لابد أن ابدأ أيضآ بتحية دار العين للنشر لنشر هذا العمل الإبداعي الرائع للكاتب الكبير أسامة انور عكاشة.
ثم تابع الأستاذ أسامة أحد الأعلام الذين يرسمون بقلمهم هويتنا الثقافية ببساطة وعمق . استطاع أمير الدراما ونستمتع بهذا اللقب مثل شوقي أمير الشعراء لم يأتي من الجيل الحالي واحدآ مثله فهو يحقق حالة مغايرة .
في هذة الرواية يقول أسامة انور عكاشة أن عشقه الأول الرواية وحقق من خلاله تواصلا بين الأجيال وحاول بقلمه الدرامي ردم الفجوة بين النخبة والعامة وتلهف الناس متابعة أعماله لأنها تمتلك منظومه جمالية بمثل هذه الحالة من الإتقان والجمال فميزة أسامة شغفه الأدبي والثقافي الذي أعطاه طاقة أدت لإبداعاته الدرامية فهو يعرض شبكة لجميع الشخصيات التي نراها ونحدثها في الواقع بمهارة شديدة يعرف كيف يبرز خطوطها الدرامية وتكتمل الصوره في نهاية حلقات الرواية .
غير أن الأمر لا يقف عند حد تأثير الموهبة بل يتجاوز ذلك حيث ترتب علي هذا أنه وجد نفسه (كخراط ينظم أخراط الكعك ) في صميم بنية وتكوين 28 فصل فهذه الفصول تتميز بالتنوع الشديد ( التنوع المكاني والحركي ) ولا يتكرر فيها شئ فهي كحبات عقد اللؤلؤ.
أمر آخر في الرواية حيلة شيقة ( التسجيل الصوتي ) حيث الشخصية الرئيسية تلتقي بتلميذة بعد أن أصبح البطل نجما في الصحافه ثم يختفي ويعطي الفتاة عدة تسجيلات صوتية . لغة السرد لم تتغير طبيعتها يبدأ الراوي ذاته بالتعبير عن الشعر كمستوي أرقي باستحضار ابيات للشاعر الكبير نزار قباني.
وعنوان الرواية عنوان صادم للقارئ العادي فلفظة سوناتا تعني ( أغنية ) ولفظة لتشرين ( تعبير عربي ) بمعني شهر الخريف.
هذا الولع الشعري لأسامة يتجلي في التشبيهات والاستعارات الشعرية . ويلاحظ الناقد صلاح فضل ولع أمير الدراما أسامة أنور عكاشة بالصحافة وعالمها المنقسم بين طريقين مختلفين عندما يرتطم عالم الصحافي ( الشجاع أو الجبان ) بعالم رجل الأعمال .
فيما يبدو هذه قضية هامة لأسامة كما في ( رواية وهج الصيف ) ثم في الرواية موضوع الندوة ( سوناتا لتشرين ) . ثم عرج الناقد صلاح فضل في حديثه إلي قضية ( زواج رأس المال بالسلطة ) . وعلق قائلا
علي أية حال ( عند قراءة الفصل العشرين تكون اكتملت حلقات قصة الصحفي العجوز ويجازف أسامة بكتابة 8 فصول ( كتابة ما بعد الذروة ) وهي أصعب جزء يكتبه أسامة ( فهي زيادة في صفحات الدراما الروائية ) ولكن بمهارته المعتاده يدخلنا إلي مستوي درامي آخر يعطي بعدآ إنسانيا عظيما ( كمستوي الأعمال الرائعة ) عندما يعتزل هذا الصحفي ( أ.ع كرمز لأسامة أنور عكاشة ) وضحك الكاتب الكبير أسامة انور عكاشة .ثم أكمل الناقد صلاح فضل :
الشخصية الرئيسية في النص الروائي برزت من خلال الفصول العشرين
و إذا توقف الكاتب في الفصل العشرين سيسد باب الأمل ( فالبطل سيكون منبوذآ بدون أمل ) .
فالفصول الثمانية الأخيره بقدر ما تحطمت فيها شخصية البطل فإن مجرد تسجيل قصته ونشرها انتصارا له. وهنا لي بعض الإشارات أولها
استطاع أسامة تحقيق درجة عالية من السطوع الإنساني وتحقيق نموذج بديع فيها . وثانيها أأخذ عليه انتساب بعض الأبيات الشعرية لغير أصحابها كما فعل مع أبيات نسبها للمتنبي وهي في الأصل لشاعر آخر . وثالثها أنني معجب بهذه
المعلومات واللغة الشعرية من بين يدي الرجل الرائع اسامة انور عكاشة.
· ثم انتقلت المناقشة إلي الدكتورة عزة هيكل الكاتبة والناقدة ولها كل التقدير والاحترام والوعي الثقافي وبدأت مناقشتها عن الكاتب واهتمامه بالرواية وقالت بعض من كلمات أسامة أنور عكاشة داخل النص موضوع المناقشة فقالت:
أهتم أسامة انور عكاشة بوصف الشخصية المصرية وجذور الشخصية المصرية وأراد أن يبحث عن الشخصية المصرية في أعماله الدرامية كــ (ليالي الحلمية ـ أرابيسك ـ زيزينيا ـ المصراوية ). مجمل
ثقافة وفن أسامة يختلف عن السائد في الدراما وتصور الكتاب الآخرين لها فكان عليه أن ينتقل من الرواية والقصة إلي المسرح والسينما والدراما التليفزيونية ولكن لم يتغاضي عن أصول الشخصية المصرية والبعد النفسي لها كما في مسلسله ( أبو العلا البشري).
ــ حاول هذا الدرامي الكبير أن يخلق هذا الصراع الذي لا ينتهي علي مدار رحلة الإنسان من خلال شخصيات رسمها في أعماله الدرامية فعندما كتب عن الفساد كتب عفاريت السيالة ـ النوة. وفي رواية سوناتا لتشرين حاول أن يجمع تلك الأطراف في معادلة واحدة .
تقع هذة الرواية بين الصراع الزمني ( ما بين الماضي والحاضر والمستقبل ) وصراع الحب ( الحب له مستويات الحب الفاشل ــ المبتور ـ المستحيل ) علي المستوي الوجداني .
صراع الذات ( صراع البطل مع ذاته ( أحلام وكوابيس) صراع بسيط ( الأساس في مفهوم القارئ ) صراع السلطة.
وتلك هي الصراعات التي يعيشها البطل الذي يعيش في حلم من السرد فأسامة أنور عكاشة متأثر بالدراما ( الحوار الدرامي).
أبطال العمل تعددوا في مستويات الرواية ( الرواي ــ الكاسيت ــ المنشت ــ الحوار ــ الحلم ) فيصل للقارئ من عدة أصوات فصوت البطل متغير ( صريح يعود للحلم والأبيات الشعرية ) وبرع أسامة انور عكاشة في التقنية والتكنيك الدرامي عندما يعتمد علي الحركة والحوار كما في رواية (سوناتا)
الجديد في هذة التقنية الأسلوب السردي ويؤخذ علية الأسلوب النمطي في شخصياته.
فشخصية البطل هي الوحيدة من نسيج أسامة أنور عكاشة والشخصيات الأخري نمطية.
حيث بدأت رحلة التنوير لشخصية البطل بعد الفصل العشرين .
فاستخدامه للمطر هو انتقال من حالة وجدانية وعقلية إلي حالة أخري . لم ينسي أسامة أن يستدعي المأثورات الشعبية ( الأمثال الشعبية ) .
أخيرآ أسامة أنور عكاشة كاتب يمتلك موهبة غير عادية فهو صانع نوبل في الدراما العربية .
يرد الكاتب الكبير اسامة أنور عكاشة علي بعض الملاحظات التي أراد أن يقولها لو لم أسميها
( سوناتا لتشرين ) لأسميتها ( حكاية رجل خايب ) ويوضح ذلك قائلا في آخر 3 فصول من الرواية لخصت عالم الخيبة التي أحس بها الرجل فتاريخه ملئ بالحزن والفشل واليأس و تشرين يرمز لخريف العمر . واستطرد
أية آمال في هذة الفترة هي آمال عيش وإن لم يحقق شيئا فارتطمت طموحاته بأعداء ليس في حجم قوته أنهزم ونفي نفسه بنفسه.

ثم فتحت الدكتورة فاطمة البودي حوارا مفتوحا مع الحاضرين:
تساءل الدكتور إبراهيم فهمي لماذا حصل دمج في الرواية بين غادة وبين هند في الهلاوس ؟

فرد الكاتب أسامة انور عكاشة :
الهلوسة في العقل الباطن فيها كل التجارب والمشاعر فحزن البطل يتمثل في كل هذه الأحداث ولحظة الإبداع عنده بين العقل الباطن والعقل الواعي ( الفنون جنون ) من العقل الباطن اللاواعي ولا توجد فواصل منطقية .

تساءل أ/ خالد السروجي هل يوجد علاقة بين هذه الرواية و الحراك الإجتماعي
وهل تضاف الدراسة النقدية لصلاح فضل ود . عزة هيكل إلي الطبعة 3 للكتاب؟
أ/ صلاح فضل : المبدعون الكبار لا يصلون إلي هذة المنزلة باستطاعتهم رؤية العالم بالطبقات التي ينتقلون إليها وما وراء هذا الشكل والمكان الصحيح هو جمهور القراء واستمرار قراءة العمل وهذة الرواية تمثل تاريخ أسامة .
أ / اسامة أنور عكاشة
الأدب لأية أمة هو مصدر أى مؤرخ فهو يقرأ أدب هذة الفترة وتتجلي تلك الروح في الإبداع ويرصد من خلاله الأحداث السياسية ولكن أين روح الأمة في هذا الرصد؟

الدكتورة / فاطمة البودي
تداركنا بعض الأخطاء في الطبعة الثانية وهذا من أهم ما تحرص عليه دار العين للنشر وقمنا بإعادة تصحيح الأخطاء حتي ننال إعجابكم وهذا ما نقوم به مما يؤدي إلي نجاح العمل المطلوب .



الدكتور / محسن العيني
قراءتي للرواية بعد سماع النقد ستختلف فالرواية تمثل شخصية أستاذ الدراما المصرية ونشكر الدكتورة / فاطمة البودي علي نشر هذا الكتاب .

أ / أسامة أنور عكاشة
عملية النقد تحتاج المزيد من التفكير والإطلاع علي الرواية أكثر وأكثر حتي توضح معاني وكلمات داخل الرواية مما يوضح فكر الكاتب للقارئ .

الدكتورة / عواطف عبد الرحمن

1ـ وجهت كلامها للكاتب أسامة أنور عكاشة لا أتفق معك علي تسميتك البديلة للرواية (حكاية رجل خايب ) حيث أن تعليقك علي العمل ذاتي جدآ فالعمل هو ملك للقارئ ومن العمل نستطيع بناء الأمل بالمستقبل .
2ـ الأدب مصدر للتاريخ فقط( قد يكون في كافة المجالات الاقتصادية والعلمية )
وضربت بالتحفة الصالحة لكل زمان ومكان كتاب رأس المال لكارل ماركس . حيث استشهد كارل ماركس بنماذج روائية وشعرية في كتابه سالف الذكر .

وفي نهاية الندوة شكرت الدكتورة فاطمة البودي مديرة دار العين للنشر الحضور من المثقفين والصحافيين وكذلك توجهت بشكر كبير لأمير الدراما العربية أسامة انور عكاشة وللناقدين الدكتور صلاح فضل والدكتورة عزة هيكل وإلي لقاء آخر فـــــي صالـــــون دار العيــــن للنشــــر .



دمتــــــــم جميعـــــــــــــا بخيـــــــــــر