الخميس، 22 أكتوبر، 2009

تقيـــــم دار العيــن للنشـــر ندوة لمناقشة كتاب " ظاهرة الدعاة الجدد" تأليـف وائل لطفي


دعــــــــوة

تقيـــــم دار العيــن للنشـــر ندوة لمناقشة كتاب " ظاهرة الدعاة الجدد" تأليـف وائل لطفي ، و الصادر عن الدار و ذلك يوم الأحد الموافق 25/10/ 2009 بمقر الدار 97 كورنيش النيل روض الفرج في تمام الساعة السابعه والنصف مساءاً

يناقش الكتاب

المفكر/ جمال البنا

أ.د.صلاح قنصوه

أ.د. فيصل يونس

نبــــــــــــذة

لعل المتأمل للمشهد الديني الإسلامي في مصر حاليا يقف بدهشة مبالغ فيها أمام المشهد الكلي ، وأمام التفاصيل أيضا ، في صدارة المشهد يبدو الدعاة الجدد كأهم ظاهرة إسلامية يشهدها المجتمع المصري حاليا ، بعد انحسار نشاط التنظيمات الراديكالية العنيفة ، ومراجعاتها الفكرية التي اعلنت فيها عن تخليها عن العنف كوسيلة لتغيير المجتمع . وفي ضوء حالة من الركود يشهدها المجتمع علي مستويات السياسة والاقتصاد والمجتمع المدني أيضا ، وفي ضوء حالة الحصار المفروضة علي جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها جماعة تفتقر للشرعية علي المستوي السياسي الرسمي .

في ضوء كل هذا تبدو ظاهرة الدعاة الدينيين الجدد كجزء مهم جدا من المشهد الديني والاجتماعي وربما السياسي في مصر .

هذا كتاب يمكن من الناحية العلمية أن نعده دراسةً في علمِ اجتماع الدين (سوسيولوجيا الدين) بهدف فحص ظاهرة طافيةٍ على السطح، شغلت دوائرَ عدةً، وسبق الغرب إلى الانشغال بها، ومحاولة دراستها وتحليلها.

الأسئلة التي شغلت ها الكتاب هي من هم الدعاة الجدد؟! وفيم يختلفون عن غيرهم من الدعاة الأزهريين الذين نعرفهم جميعًا؟ وما الموضوعات التي يطرحونها؟ وهل أصبح ظهورهم المطَّرد يشكِّل ظاهرةً تستحق الدراسة والتحليل؟".حاول المؤلف أن يقدم لنا إجاباتٍ شافيةً (عنها) وأن يحدد تعريفاتٍ جامعةً لهذه الظاهرة التي طرأت على المجتمع المصري في الآونة الأخيرة، واستطاعت أن تفرض نفسها نظرًا لاطِّرادها؛ إذ إن أولئك الدعاة الجدد استغلُّوا جميع الوسائل المتاحة لنشر أفكارهم، وتمكنوا من التعامل مع أدوات الحداثة ومنجزات التكنولوجيا الحديثة، ومع نتائج العولمة على المستوى الاتصالي والمعرفي، فتوغَّلوا في الفضائيات ومواقع الإن

يدير الندوة

د. فاطمة البودى

الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

دعــــــــوة



دعــــــــوة

تقيـــــم دار العيــن للنشـــر ندوة لمناقشة كتاب " على أطراف الأصابع"- يوميــات تأليـف مصطفى ذكري، و الصادر عن الدار و ذلك يوم الأربعاء الموافق 7/10/2009بمقر الدار 97 كورنيش النيل روض الفرج في تمام الساعة السابعه والنصف مساءاً

يناقش الكتاب

الناقد السينمائي: سمير فريد

الكاتب: يوسف رخا

نبذة

الكاتب هنا تملكه الكتابة نفسها، فيصبح عرضة للأهواء الفنيَّة والمفاجآت التي مهما كانت خبرة القارئ لا يستطيع الحدس بها. عند "مصطفى ذكري" هناك خيانة دائمة للشكل الفنيّ. إنه ينتمي إلى معسكر الكتَّاب الذين يُبرمون العقود وينقضونها وعلى المُتضرر اللجوء إلى القضاء الأدبي. أما عن قناعاته الجمالية، فهي تهتز من حين لآخر، إلا أنه يفضل الآن أن يكون على هامش تلك القناعات. أن تكون على هامش ما تنتمي إليه كما يقول بيسوا.

"مصطفى ذكري"، مؤلف هذا العمل، صاحب "مرآة 202" و"هراء متاهة قوطية" و"الرسائل" يتراوح في هذا الكتاب بين التأمل الفلسفي وبين التسجيل المرهف ليوميات تحمل وزرًا وجوديًا. وهو أيضًا سيناريست لفيلمين مميزين في السينما المصرية، وهما "عفاريت الأسفلت" و"جنة الشياطين".

يدير الندوة

د. فاطمة البودى