الاثنين، 2 مارس، 2009

"الموت يشربها سادة" رواية وجدي الكومي الثانية


انتهى الكاتب وجدى الكومى من كتابة روايته الجديدة، التى اختار لها عنواناً مبدئياً هو "الموت يشربها سادة"، وفيها يتحدث عن رجل إسعاف يقوم بقتل المرضى فى حالة الطوارئ، ويقول فى بدايتها:

أنا رجل الإسعاف الذى يخفق دائماً فى التصدى للموت فقرر أن يساعده.
أنا الآن أحد معاونيه.
ولا أتقاضى أجراً كى أمنح الراحة الأبدية لراغبيها من المتألمين.
أمنح هذه الراحة للجميع ولا أنتظر أن يطلبها أحد.
صدقونى أنا أشفق عليكم من الخراطيم التى يمدونها فى حجرات الإنعاش ويثبتونها فى فم المرضى.
هذه الخراطيم مؤلمة .. مؤلمة حقًّا.
فهم يجذبون الشفاه بملقاط ويدسون هذه الخراطيم الثقيلة فى الفم.
هذه هى حجرة العناية المركزة بكل قسوتها وجبروتها.
أنتم هنا فى الممر الذى يؤدى إلى الراحة والنعيم.
هكذا تظنون.

يذكر أن هذه الرواية هى الثانية للكاتب، وكانت روايته الأولى بعنوان "شديد البرودة ليلا"، وصدرت فى العام الماضى 2008، وحقق نجاحاً ملحوظاً.
............
موقع اليوم السابع
28 فبراير 2009

ليست هناك تعليقات: