الاثنين، 12 يناير، 2009

صاحب الطواحين .... وداعًا


تنعي أسرة دار العين للنشر الكاتب الكبير يوسف أبو رية والذي انتقل إلى رحمة الله تعالى اليوم 12 يناير 2009
وترثى لفقد الأمة العربية واحد من أهم أدبائها ومثقفيها
ويوسف أبو رية هو كاتب وروائى من جيل الستينيات قدم أكثر من مجموعة قصصية وروائية.
ولد في في 2 يناير 1955 بمدينة ههيا محافظة الشرقية. وحاصل على بكالوريوس إعلام ،قسم صحافة ونشر ،جامعة القاهرة ،عام1977. وكان يشغل منصب كبير أخصائيين بدرجة مدير عام بالمركز القومى للبحوث.

المؤلفات: صدرت له ست مجموعات قصصية هى:
الضحى العالى، عام 1985.
عكس الريح، عام 1987.
وش الفجر، عام 1993.
ترنيمة للدار، عام 1995.
طلل النار، عام 1997.
شتاء العرى، عام 2003.

- صدرت له خمس روايات هى:
عطش الصبار، عام 1998.
تل الهوى، عام 1999.
الجزيرة البيضاء، عام 2000.
ليلة عرس، عام 2002.
عاشق الحى، عام 2005.
صمت الطواحين عام 2006 والطبعة الثانية 2008


- إصدار للأطفال:
خبز الصفار، عام 1988.
أسد السيرك، عام 1989.
طفولة الكلمات، عام 1995.
الأيام الأخيرة للجمل، عام 1998.
هكذا تكلمت الأشياء ، عام 2004.
الورد جميل، عام 2003.
مغامرات ماركوبولو، عام 2005.
أحلام عنترة (رواية للأطفال).
حقل صغير (قصص للأطفال).

ترجمات :
- ترجمت قصصه إلى الإنجليزية ترجمه دينس جونسون ديفز، الأولى، عام 1979.
- ترجمت قصصه إلى الإنجليزية ترجمه دينس جونسون ديفز، الثانية، عام 2000.
- ترجمت قصصه إلى الألمانية، (مختارات القصة المصرية القصيرة) ترجمة دوريس كلياس، الأولى، عام 1989.
- ترجمت قصصه إلى الألمانية، ترجمه المستشرق السويسرى هارتموت فانيدرتش، الثانية، عام 1991.
...
للمزيد عن يوسف أبو رية يمكن مطالعة حواره في الشرق الأوسط والذي تحدث فيه عن نشأته وكيف أثرت الأجواء الريفية التي عاش فيها على جميع أعماله بعد ذلك .

هناك تعليق واحد:

Azza Soltan يقول...

وداعا يا صديقى
سأشتاقك كلما قرأت قصة للأطفال وأتذكر مداعباتك الحانية، لكنه أبدا لن أنساك ولن ينساك أصدقاؤك وقراؤك
عزة سلطان